في عام 2014 شرعت الجمعية اليونانية بالإسكندرية في عمل ذو أهمية ثقافية وتاريخية كبيرة ، حيث تم إنشاء متحف موسيقي بمدينة الإسكندرية ، وهو متحف فريد وخاص باليونانيين المقيمين بالخارج ويوجد داخل منطقة المربع اليوناني. ويحمل المتحف اسم “خريستوس نيامونيتيس” ، تكريماً لمعلم وموسيقي كبير ، والذي ابحر علي مدار أربعين عاماً كاملة بتلاميذ المدرسة الاعدادية – الثانوية “أﭬيروفيو” إلي العالم السحري للموسيقي. يحتوي المتحف علي قاعتين ، والتي تحوي علي مجموعة وثائق نادرة للمؤلف الموسيقي الكبير “نيامونيتيس” ، وتحوي أيضاً علي ألات موسيقية قديمة وعلي مكتبة موسيقية جيدة للمطالعة مع بعض المؤلفات الموسيقية من كل أنواع الموسيقي. وهدف هذا المتحف هو تسليط الضوء علي ما تعرضه الجالية اليونانية في هذا القطاع الثقافي الهام وأيضاً تقديم مزايا للشباب عن طريق الأنشغال بالموسيقي وتعلمها. بالإضافة إلي ذلك ، فإن الجالية اليونانية بالإسكندرية لديها تقليد ليس فقط بالموسيقي الأوروبية ولكن عموماً بالموسيقي البيزنطية.